ماذا يعني أن تكون انطوائياً

اعتدت أن أخجل من كوني شخصاً انطوائياً، أردت أن أكون شخص آخر.  أحياناً من الصعب أن نشرح للناس الآخرين كيف تشعر فعلا أن تكون انطوائي. و الأكثر صعوبة أن تقبل أنها جزء منك و الأصعب أن توصل هذا لشخص ليس منطو.

سؤال مثل : لماذا لا تريد الذهاب إلى الحفلة؟ أو لماذا لا تبدو سعيداً؟ أسئلة صعب الإجابة عنها

فتلبية دعوة للمناسبات الاجتماعية  كحفلات الزفاف و أعياد الميلاد و غيرها أمر مرهق أحياناً ، على الرغم من أني دائماً احاول إقناع نفسي أنها واجبات لابد من تأديتها و لكنها تبقى ثقيلة و مرهقة.

تحدثت سوزان كاين مؤلفة كتاب  the power of introvert عن طبيعة العلاقة التي تجمع الانطوائي بالمثيرات حيث أوضحت أنها علاقة عكسية أي كلما ازدادت المثيرات حول الشخص المنطوي على نفسه كلما انخفضت إنتاجيته و قل أداؤه. كما تحدثت في برنامج تيد الشهير حول أهمية العزلة في الخروج بأفكار رائعة و ذكرت اسماء العديد من الشخصيات الفذة التي قادت العالم ذكر أصحابها انهم في الحقيقية انطوائيون الا أنها أوضحت أن العلماء لا يقرون بوجود شخص انطوائي تماماً أو منفتح تماماً و أن هناك أنواعاً للانطوائية و أنماط تختلف باختلاف الظروف البيئة و الشخصية لكل شخص

هذا لا يعني أنني لا أحب أن أقوم بأمور مسلية أو أن  أتصرف بسخافة أحياناً أو أن أكون مع الناس ، الأمر هو أنني أفضل أن أقوم بذلك مع الأشخاص الصحيحين و كذلك أن أقضي وقتاً مع نفسي أيضا.

أن تتعامل مع شخص انطوائي عليك أن تعرف كيف يتعامل هو مع الحياة و إليك بعض من الاستراتيجيات التي يستخدمها و يعيش من خلالها

9 signs you are a real introvert according to psychology today

 


يشعر بعدم الراحة في الأماكن المزدحمة
 هذه الأماكن تزيد من عزلته، و تجعله أقل شعور بالسعادة، قد أكون سعيدة لمقابلة صديق بعد فترة طويلة و لكن لن أكون مرتاحة إذا وجدت ١٠ أشخاص آخرين قد قدموا لمقابلة نفس الشخص ، فالأمر سيبدو و كأنه عقاب..فغالباً ما أقوم به هو الانسحاب و عدم المشاركة بالأحاديث و غالباً ما أتلقى تعليقات هل أنتي بخير؟ لماذا أنتي حزينة؟  ، تباً لقد أتيت لمقابلة شخص أو اثنين و اذا بقبيلة كاملة موجودة، الازدحام يرهبني و يفقدني التركيز ، أشعر أن طاقاتي مستنفدة و مشاعري منهكة و الحقيقة انه لا شيء يدعو إلى ذلك سوى الكم الهائل من المثيرات حولي
فالشخص الانطوائي يفضل مجموعة صغيرة من الأصدقاء ليكون علاقات عميقة جداً معهم و يكتفي بذلك و يكون سعيداً جداً
  لا يحب التحدث عن نفسه –
انطوائي عادة لا يحب التباهي بنفسه. هو أكثر اهتماما في التعرف على الشخص الآخر أولا. في كثير من الأحيان لديه الكثير ليقدمه للمحادثة ولكن كثيراً ما يتساءل  إذا كانت ستضيف أي قيمة للمحادثة. أيضا، أنه لا يريد أن يظهر و كأنه ( مستر أنا أعرف كل شيء) . وبعبارة أخرى، لا نستطيع أن نقول بصوت عال كيف أننا  “أذكى”  في شيء.
  يلاحظ أشياء قد تغيب عن الآخرين
تظهر قيمة الأصول انطوائية في مكان العمل لأنه كثيرا ما يلاحظ التفاصيل قد تفوت الآخرين، لأن لديه استقراء عميقة و يميل إلى تحليل الأمور أكثر من اللازم ، الانطوائي قد يكون قادر على التوصل إلى حل محتمل للمشكلة قد تم تجاهله،  قد لا يتكلم عن ذلك ولكن هذا لا يعني أنه لم يفكر في هذا الامر. في الواقع، هناك دراسات تؤكد أن الانطوائيين يمكن أن يكونوا قادة عظام أيضا.
 لا يحبذ التحدث على الهاتف –
آخر شيء يفكر أن يفعله الشخص الانطوائي هو الرد على مكالماتك الهاتفية، ليس فقط لأنها زائر ثقيل الظل على جلساته التأملية المعزولة و إنما أيضا لأنه غالباً شخص لا يحب التكلم، إذا أردت أن تتحدث على الهاتف معه فعلى الاقل أبقي اتصالاتك قصيرة أو اكتفي بإرسال رسالة صوتية سيرد عليها لاحقاً عندما يكون في المزاج المناسب للكلام
هو في الحقيقة شخص الرسائل النصية بدون منازع فليس هناك أسهل من محادثته عليها فهو يحبذها لأنها أسهل في التعبير عن أمور قد لا يكون قادر على التعبير عنها هاتفياً أو وجهاً لوجه، لذلك فقد تجد أنه شخص كثير الكلام نصياً إلا أنه حقيقة صامت.
يفكر قبل ان يتحدث
الشخص الانطوائي منصت ممتاز، قادر أن يجعلك تتحدث له تاركاً لك الفرصة للتعبير عما تريد و حتى أن تدفق بعض الأسرار دون أن تشعر بأنه الشخص الخطأ للقيام بذلك، فهو صديق حقيقي صادق و متفهم ، يستمع لك دون أحكام ربما أحياناً خجله يمنعه، و لكن بالمجمل الأحاديث الصغيرة ترعبه و لكنه يشعر و كأنه عاد الى الحياة مجدداً عندما تتحدث معه بمواضيع عميقة و ذات أهمية ، ذلك أنه شخص دائم التفكير و هناك ضجيج في رأسه يفوق عدد الكلمات المعدودة التي قد ينطقها و لكنه و ان شعر بالألفة فإنه سيتحدث و لكن بكثير من الحذر و الدقة فيما يقول
لا يحب أن يكون محور الاهتمام
معظم انطوائين لا يحبون أن تكون كل العيون عليهم. يمكن أن يكون من الصعب التحدث في اجتماع عمل، خطاب، أو الإجابة على سؤال أمام الآخرين. نود عادة للاستماع إلى وجهة نظر الآخرين وسماع ما لديهم ليقولوه. وهذا لا يعني أننا لا نملك رأيا، لكن في بعض الأحيان من الصعب للتعبير عن ما نفكر فيه

يشعر بالاستنزاف من قبل الاشخاص ذوي الطاقة عالية

الناس ذوي الطاقة العالية يمكن أن يكونوا مرهقين للانطوائي. فإنهم غالبا ما يشعرون أنه يجب أن يتطابق إنتاجهم مع مستوى الشدة وربما يشعر بعدم الارتياح عندما لا يفعلوا ذلك. الانطوائي قد يحتاج فواصل من حالات الطاقة العالية لأنه على عكس المنفتحين لا يصبح نشيطاً بهؤلاء الناس. في الواقع، انه يتحول إلى عكس ذلك تماما

يبدع في الاعمال الفردية
نعم ، قد يعمل ضمن فريق إلا أنه لن يكون متميزاً ، قد يترك الفرصة لغيره خشية أن يكون تحت الأضواء ، لذلك فهو يفضل العمل وحيداً و قد يبدع في ذلك  ، فقد يقضي وقتاً طويلاً في العمل في جزء معين أو عدة مهام دون أن يشعر بضرورة مساعدة الاخرين له. و يكون إنتاجه في ذلك رائعاً
الازدحام يزعجهم الا أنهم قلما يشعرون بالملل عندما يكونون وحيدين
كما ذكرنا سابقاً لا يحب الشخص المنطوي على ذاته الازدحام فهو يشعره بالملل و لكنه عندما يكون وحيداً فهذا أبداً ليس سبباً لكي يشعر بالملل بل إن الأوقات التي يقضيها وحيداً هي من الأشياء المقدسة لديه و التي تحمل الكثير من المتعة
و عندما يشعر أنه حان الوقت لقضاء بعض الوقت في عزلته فإنه لن يتهاون في إلغاء المواعيد و الابتعاد عالناس من حوله.
كن صبوراً معنا، لا عليك إذا شعرت أن صديقك أو قريبك يحاول التهرب منك لبعض الوقت التمس له عذراً فكما أنك تحب أن تقضي وقتاً ممتعاً مع أصدقائك في رحلة جماعية في أحد المنتزهات أو دور السينما فإنه يقضي أفضل أوقاته وحيداً.
الانطوائية لا تعني معاداة المجتمع ، نحن لا نكره أحداً ، فقط إننا لا نستطيع أن نشعر بالحماس حول الناس و قد نأخذ وقت طويل حتى نعتاد على الاشخاص ، و بمجرد أن نعتاد عليك فإننا سوف نستمتع بصحبتك ، أنا أحبك حتى لو لم أظهر لك ذلك
النسخة المعدلة

 

 

اعتدت أن أخجل من كوني شخصاً انطوائياً، أردت أن أكون شخص آخر. أحياناً من الصعب أن نشرح للناس الآخرين كيف تشعر فعلا أن تكون انطوائي. و الأكثر صعوبة أن تقبل أنها جزء منك و الأصعب أن توصل هذا لشخص ليس منطو. سؤال مثل : لماذا لا تريد الذهاب إلى الحفلة؟ أو لماذا لا تبدو سعيداً؟ أسئلة صعب الإجابة عنها فتلبية دعوة للمناسبات الاجتماعية كحفلات الزفاف و أعياد الميلاد و غيرها أمر مرهق أحياناً ، على الرغم من أني دائماً احاول إقناع نفسي أنها واجبات لابد من تأديتها و لكنها تبقى ثقيلة و مرهقة.

تحدثت سوزان كاين مؤلفة كتاب the power of introvert عن طبيعة العلاقة التي تجمع الانطوائي بالمثيرات حيث أوضحت أنها علاقة عكسية أي كلما ازدادت المثيرات حول الشخص المنطوي على نفسه كلما انخفضت إنتاجيته و قل أداؤه. كما تحدثت في برنامج تيد الشهير حول أهمية العزلة في الخروج بأفكار رائعة و ذكرت اسماء العديد من الشخصيات الفذة التي قادت العالم ذكر أصحابها انهم في الحقيقية انطوائيون الا أنها أوضحت أن العلماء لا يقرون بوجود شخص انطوائي تماماً أو منفتح تماماً و أن هناك أنواعاً للانطوائية و أنماط تختلف باختلاف الظروف البيئة و الشخصية لكل شخص هذا لا يعني أنني لا أحب أن أقوم بأمور مسلية أو أن أتصرف بسخافة أحياناً أو أن أكون مع الناس ، الأمر هو أنني أفضل أن أقوم بذلك مع الأشخاص الصحيحين و كذلك أن أقضي وقتاً مع نفسي أيضا. أن تتعامل مع شخص انطوائي عليك أن تعرف كيف يتعامل هو مع الحياة و إليك بعض من الاستراتيجيات التي يستخدمها و يعيش من خلالها

الشعور بعدم الراحة في الأماكن المزدحمة –

هذه الأماكن تزيد من عزلته، و تجعله أقل شعور بالسعادة، قد أكون سعيدة لمقابلة صديق بعد فترة طويلة و لكن لن أكون مرتاحة إذا وجدت ١٠ أشخاص آخرين قد قدموا لمقابلة نفس الشخص ، فالأمر سيبدو و كأنه عقاب..فغالباً ما أقوم به هو الانسحاب و عدم المشاركة بالأحاديث و غالباً ما أتلقى تعليقات هل أنتي بخير؟ لماذا أنتي حزينة؟ ، تباً لقد أتيت لمقابلة شخص أو اثنين و اذا بقبيلة كاملة موجودة، الازدحام يرهبني و يفقدني التركيز ، أشعر أن طاقاتي مستنفدة و مشاعري منهكة و الحقيقة انه لا شيء يدعو إلى ذلك سوى الكم الهائل من المثيرات حولي فالشخص الانطوائي يفضل مجموعة صغيرة من الأصدقاء ليكون علاقات عميقة جداً معهم و يكتفي بذلك و يكون سعيداً جدا

-لا يحب التحدث عن نفسه

الانطوائي عادة لا يحب التباهي بنفسه. هو أكثر اهتماما في التعرف على الشخص الآخر أولا. في كثير من الأحيان لديه الكثير ليقدمه للمحادثة ولكن كثيراً ما يتساءل إذا كانت ستضيف أي قيمة للمحادثة. أيضا، أنه لا يريد أن يظهر و كأنه ( مستر أنا أعرف كل شيء) . وبعبارة أخرى، لا نستطيع أن نقول بصوت عال كيف أننا “أذكى” في شيء.

يلاحظ أشياء قد تغيب عن الآخرين –

تظهر قيمة الأصول انطوائية في مكان العمل لأنه كثيرا ما يلاحظ التفاصيل قد تفوت الآخرين، لأن لديه استقراء عميق و يميل إلى تحليل الأمور أكثر من اللازم ، الانطوائي قد يكون قادر على التوصل إلى حل محتمل للمشكلة قد تم تجاهله، قد لا يتكلم عن ذلك ولكن هذا لا يعني أنه لم يفكر في هذا الامر. في الواقع، هناك دراسات تؤكد أن الانطوائيين يمكن أن يكونوا قادة عظام أيضا.

– يشعر بالاستنزاف من قبل الاشخاص ذوي الطاقة عالية

الناس ذوي الطاقة العالية يمكن أن يكونوا مرهقين للانطوائي. فإنهم غالبا ما يشعرون أنه يجب أن يتطابق إنتاجهم مع مستوى الشدة وربما يشعر بعدم الارتياح عندما لا يفعلوا ذلك. الانطوائي قد يحتاج فواصل من حالات الطاقة العالية لأنه على عكس المنفتحين لا يصبح نشيطاً بهؤلاء الناس. في الواقع، انه يتحول إلى عكس ذلك تماما

لا يحبذ التحدث على الهاتف –

آخر شيء يفكر أن يفعله الشخص الانطوائي هو الرد على مكالماتك الهاتفية، ليس فقط لأنها زائر ثقيل الظل على جلساته التأملية المعزولة و إنما أيضا لأنه غالباً شخص لا يحب التكلم، إذا أردت أن تتحدث على الهاتف معه فعلى الاقل أبقي اتصالاتك قصيرة أو اكتفي بإرسال رسالة صوتية سيرد عليها لاحقاً عندما يكون في المزاج المناسب للكلام هو في الحقيقة شخص الرسائل النصية بدون منازع فليس هناك أسهل من محادثته عليها فهو يحبذها لأنها أسهل في التعبير عن أمور قد لا يكون قادر على التعبير عنها هاتفياً أو وجهاً لوجه، لذلك فقد تجد أنه شخص كثير الكلام نصياً إلا أنه حقيقة صامت.

يفكر قبل ان يتحدث –

الشخص الانطوائي منصت ممتاز، قادر أن يجعلك تتحدث له تاركاً لك الفرصة للتعبير عما تريد و حتى أن تدفق بعض الأسرار دون أن تشعر بأنه الشخص الخطأ للقيام بذلك، فهو صديق حقيقي صادق و متفهم ، يستمع لك دون أحكام ربما أحياناً خجله يمنعه من القيام بذلك، و لكن بالمجمل الأحاديث الصغيرة ترعبه و لكنه يشعر و كأنه عاد الى الحياة مجدداً عندما تتحدث معه بمواضيع عميقة و ذات أهمية ، ذلك أنه شخص دائم التفكير و هناك ضجيج في رأسه يفوق عدد الكلمات المعدودة التي قد ينطقها و لكنه و ان شعر بالألفة فإنه سيتحدث و لكن بكثير من الحذر و الدقة فيما يقول

لا يحب أن يكون محور الاهتمام –

معظم الانطوائين لا يحبون أن تكون كل العيون عليهم. يمكن أن يكون من الصعب التحدث في اجتماع عمل، خطاب، أو الإجابة على سؤال أمام الآخرين. نود عادة للاستماع إلى وجهة نظر الآخرين وسماع ما لديهم ليقولوه. وهذا لا يعني أننا لا نملك رأيا، لكن في بعض الأحيان من الصعب للتعبير عن ما نفكر فيه

يبدع في الاعمال الفردية –

نعم ، قد يعمل ضمن فريق إلا أنه لن يكون متميزاً ، قد يترك الفرصة لغيره خشية أن يكون تحت الأضواء ، لذلك فهو يفضل العمل وحيداً و قد يبدع في ذلك ، فقد يقضي وقتاً طويلاً في العمل في جزء معين أو عدة مهام دون أن يشعر بضرورة مساعدة الاخرين له. و يكون إنتاجه في ذلك رائعاً

الازدحام يزعجهم إلا أنهم قلما يشعرون بالملل عندما يكونون وحيدين –

كما ذكرنا سابقاً لا يحب الشخص المنطوي على ذاته الازدحام فهو يشعره بالملل و لكنه عندما يكون وحيداً فهذا أبداً ليس سبباً لكي يشعر بالملل بل إن الأوقات التي يقضيها وحيداً هي من الأشياء المقدسة لديه و التي تحمل الكثير من المتعة , و عندما يشعر أنه حان الوقت لقضاء بعض الوقت في عزلته فإنه لن يتهاون في إلغاء المواعيد و الابتعاد عن الناس من حوله.

كن صبوراً معنا، لا عليك إذا شعرت أن صديقك أو قريبك يحاول التهرب منك لبعض الوقت التمس له عذراً فكما أنك تحب أن تقضي وقتاً ممتعاً مع أصدقائك في رحلة جماعية في أحد المنتزهات أو دور السينما فإنه يقضي أفضل أوقاته وحيداً. الانطوائية لا تعني معاداة المجتمع ، نحن لا نكره أحداً ، فقط إننا لا نستطيع أن نشعر بالحماس حول الناس و قد نأخذ وقت طويل حتى نعتاد على الاشخاص ، و بمجرد أن نعتاد عليك فإننا سوف نستمتع بصحبتك ، أنا أحبك حتى لو لم أظهر لك ذلك.

نشر المقال في موقع مقال كلاود ماذا يعني أن تكون انطوائيا

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”ماذا يعني أن تكون انطوائياً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s