نظارتي الطبية

نيرد؟!

هل سبق وأن تعرضت لموقف محرج بسبب أنك شخص يرتدي النظارات الطبية؟

أمر طبيعي، فهي معاناة يومية لا يفهمها إلا من يرتدي النظارات مثلك

للشخص العادي تبدو بعض الأمور سهلة للغاية، ولكن يبدو الأمر معقد وصعب بل وبالغ الصعوبة أحيانا.

نصنف نحن كذوي احتياجات خاصة إلا أننا غالبا لا نعامل كذلك. كثير من المرافق والأماكن والأجهزة والأدوات لا تراعي الأشخاص ذوي النظارات الطبية.

قد أتعرض لأكثر من موقف صعب يوميا فقط بسبب نظارتي التي لا أستطيع الاستغناء عنها.

معاناتي مع صديقتي النظارة بدأت منذ فترة المراهقة المبكرة ارتديتها لأول مرة عندما كنت في الثالثة عشرة من عمري وأصبحت رفيقة دربي لا تغادرني إلا وقت النوم. في البداية كانت المضايقات والتعليقات السخيفة التي اتعرض لها من قبل أقراني كل ما تؤرقني في الأمر. ولكن مع الوقت ظهر إلى السطح مشاكل أكثر تعقيدا تمس ممارساتي اليومية في الحياة.

على الرغم من الصورة النمطية الغريبة التي انتشرت عن واضعي النظارات

( نيرد, جييك, ذكي, شخص يحب الدراسة, عبقري, غريب الاطوار, مهووس) و غيرها الكثير من ال stereotypes  المتعارف علها عن واضعي النظارات إلا أننا في الحقيقة لسنا كذلك! وآخر ما يشغل بالنا هو هذه الأمور ولكن تبدو هذه الصفات إيجابية وداعمة لنا والحقيقة أنني أشعر بالإطراء كلما سمعتها من الأصدقاء والغرباء.

من الصعوبات التي يواجهها أصحاب النظارات الطبية:

  • المشي ليلاً بدون نظارة يعتبر تحدي حقيقي.
  • المشي تحت المطر، للآخرين يعتبر أمراً رومانسياً، أما لمرتدي النظارات فهو مستحيل. فما بالك للسباحة!
  • المشي تحت أشعة الشمس، أمر غاية في الصعوبة.
  • احمرار الأذنين والأنف وأحيانا تشوه شكله
  • خلع وارتداء الملابس وتجريب الملابس أثناء التسوق، غالبا ما تحتار أين تضعها ريثما تقوم بذلك، خوفاً من أن تضيع أو تنكسر، فأصحاب الدرجات العالية قد يفقدون أثر النظارة في حال وضعوها جانباً وتصبح عملية البحث عنها أمر فكاهياً وحزيناً في نفس الوقت.

إنها بمثابة ابنك الصغير المدلل، أي خدش صغير يؤذيك ووقوعه على الأرض يجعل قلبك يعتصر. فأنت في سعي دائم لحمايتها.

  • أسوء ما في الأمر هو زيارة صالونات الحلاقة، عندما تضطر لخلع نظارتك، هنا ستفقد نهائياً التواصل مع العالم الخارجي، مع الموسيقى الصاخبة في الصالون، ستفقد حاسة السمع أيضا، (غالباً ما أفقد حاسة السمع بمجرد خلعي للنظارة لا أدري لماذا) مما قد يتسبب في الكثير من المواقف المحرجة. خاصة عند السؤال: هل هذا الطول مناسب أم تريدينه أقصر! هل أعجبتك تصفيفة الشعر؟ محرج للغاية..الأمر يمتد إلى عملية وضع الميكاب على العينين.
  • الأمر لا ينتهي هنا فاحتمال مشاهدة فيلم وأنت مستلقي أمر شبه مستحيل.
  • عندما يطلب منك أحد الأصدقاء أو الغرباء أن يجرب نظارتك، انتظر الجملة الفظة التالية: ” يا إلهي أنت أعمى!!” ” كيف تستطيع أن ترى بهذا الشيء!” اعمل نفسك لم تسمع شيئاً
  • وأخيراً المبالغ الطائلة والتكاليف الباهظة التي عليك دفعها سنوياً على النظارات والمعاينات الطبية. التي إن جمعتها فإنها قد تكون ثروة حقيقية.
Advertisements

فكرة واحدة على ”نظارتي الطبية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s